عزيزتي الزوجة!تعرفي على ما يسببه التوتر و القلق في صحة زواجك

عزيزتي الزوجة!تعرفي على ما يسببه التوتر و القلق في صحة زواجك


#الملكة : 👑

★ على الرغم من أن الهرمونات قد لا تكون أول ما تفكرين فيه عندما تعانين من اعتلال في الصحة النفسية ، فإن العلاقة بين الهرمونات والقلق حقيقية للغاية.

سأخبرك بأمر من أسرار النساء ، هل علمتي أن الزعل والنكد والتوتر يسرق هرموناتك الأنثويه ويزيد هرموناتك الذكوريه التي تسبب لك الاكتئاب واعتلال الصحة النفسية وتقلبات المزاج وعدم الرغبه في التزين والتجمل كأنثى؟

اهتمي بالصحة النفسية وابتعدي عن التوتر وعن كل مايزعجك وحافظي على مزاجك عالي طوال اليوم ولاتزعجي نفسك على أي أمر مايسوى!

التوتر يؤثر على الصحة النفسية ويساعد على ظهور الشيب في راسك وبيجعل شكلك أكبر من عمرك بكثير ، فإن الإجهاد المزمن يؤثر على كل من الأدرينالين والكورتيزول ، والذي بدوره يمكن أن يتسبب في إفساد نظام الغدد الصماء بالكامل. نتيجة لذلك ، من الضروري محاولة إيجاد طرق للحد من التوتر وإدارته.

أمر الله سبحانه و تعالى مريم عليها السلام وهي في موقف صعب بأن لاتحزن( ولاتحزني )
فالحزن منهي عنه في القران لأن الحزن يؤثر على النساء ويلخبط الهرمونات ويرفع السكر والضغط ويزيد ضربات القلب ويهيج القولون.
الحزن يتعب جميع اجهزة الجسم الحيويه فلاتحزني عزيزتي!

أمرنا ديننا بالتسامح وكظم الغيظ والتغافل عن أخطاء الآخرين بكظم الغيظ والعفو والصفح فالدين اوصانا بذلك لمصلحتنا لأن التسامح يجعل صدرك منشرح ويجعل طاقتك الأنثويه تزداد ويحافظ على هدوءك وسعادتك بينما الشحناء والعصبيه والغضب يقلل هرموناتك الأنثويه وتزيد هرموناتك الذكورية.

بعض الدلائل التي تشير إلى أن هرموناتك وقلقك قد يكونان مرتبطين بالتغيرات غير المبررة في الأرق وحب الشباب ونمو الشعر غير المعتاد وانخفاض الرغبة الجنسية.

حيث تلعب الهرمونات دورًا أساسيًا في مزاجنا وتحفيزنا وتركيزنا وصحتنا العامة.

إذا كنت تلاحظين بعض هذه الأعراض ولم تكوني متأكدًة من الأسباب ، فإن زيارة مقدم الرعاية الصحية الخاص بك دائمًا فكرة جيدة.
بهذه الطريقة يمكنك التحقق من مستويات الهرمون واكتساب نظرة ثاقبة على ما يحدث داخليًا والذي قد يؤثر أيضًا على مزاجك وصحتك الجسدية ، فالتوتر يقضي على اشراقتك وروحك المرحة.

عندما ذهب أحد الصحابه إلى رسولنا صلى الله عليه واله وسلم قال له أوصني قال لاتغضب فكرر الصحابي اوصني قال له رسول الله صلى الله عليه واله وسلم ثانيه لاتغضب فكررها ثلاثا.

فلاتحزني ! ليس من المستغرب أن هناك أوقات في الحياة تتغير فيها هرموناتك بشكل كبير ، وبالتالي قد تعاني من اختلال التوازن العاطفي.
بالطبع ، سن البلوغ هو أحد هذه الحالات ، لكنه بالتأكيد ليس الوقت الوحيد!


يمكن أن يؤدي القلق أيضًا إلى مشاكل مناعية مثل الصدفية والأكزيما.
مكن أن ترتفع الهرمونات الالتهابية وتتسبب في انتشار هذين الاضطرابين الجلديين ، وقد تتفاقم مشاكل الجلد بعد الوقت العصيب أو تظهر بعد حوالي أسبوعين إلى شهر بعد ذلك.

غيري أفكارك ليقل قلقك وحزنك ؛ تتغير حياتك الزوجية للأحسن👌🏼☺

دمتم سعداء ❤